كلمة عميد الكلية

نحن نعيش الآن في عالم تطورت فيه أساليب التكنولوجيا، بحيث أضافت أدوات ذكية تسهم في جعل حياتنا أكثر أماناً وراحةً وصحةً. ومما لاشك فيه أن العلوم الهندسية هي المساهم الأكبر في هذا التطور. من هنا يأتي اهتمام جامعة المنارة بهذه العلوم واحتضان أربعة اقسام مهمّة في كلية الهندسة تشمل "الميكاترونيكس"، و"المعلوماتية"، و"الروبوت والأنظمة الذكية"، و"الهندسة المدنية". وقد وضعت في هذه الأقسام خطط درسية، تتضمن مقررات تواكب في مواضيعها آخر التطورات في عالم التكنولوجيا والهندسة. كما تؤمن كلية الهندسة في جامعة المنارة مخابر و ورش، تتيح إمكانية تدريس الطلاب وتدريبهم على أحدث التجهيزات والتقنيات الموافقة لاختصاصاتهم. ويساعد على ذلك وجود نخبة من الأساتذة والمدرسين من خريجي الجامعات العالمية المرموقة.

إن الهدف الأساسي الذي تسعى إليه كليتنا هو لعب دور محوري في معالجة التحديات الحالية والمستقبلية التي يواجهها بلدنا الحبيب سوريا. ويتم ذلك من خلال توفير تعليم على مستوى عالمي قائم على التميز والتعلم التجريبي، ينتج منه إعداد مهندسين قادة ومبتكرين . كما يشارك أعضاء هيئة التدريس في مجموعة واسعة من الأبحاث المتطورة لتقديم حلول للمشكلات المحلية والعالمية. وتعمل الكلية على مد جسور التواصل والتعاون مع الجامعات، ومراكز البحث العلمي، والمشاركة في المؤتمرات والندوات على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

أهلا وسهلا بكم وشكراً على الوقت الذي قضيتموه في زيارة موقعنا على الإنترنت. أتمنى أن لا تترددوا في استكشاف كليتنا من خلال صفحات الموقع ومنصات التواصل الاجتماعي. وأدعوكم لمعرفة المزيد عن أقسام كلية الهندسة لدينا والفرص العديدة التي توفرها الكلية.

 يشرفني أن أخدم بوصفي عميداً لكلية الهندسة في جامعة المنارة ، وأتطلع للعمل فيها بشعور كبير من التفاؤل والترقب للمضي قدمًا مع أعضاء هيئة التدريس، والموظفين، والطلاب، والخريجين، وشركاء المجتمع للبناء على القدرات الحالية وتعزيزها، وتطوير فرص جديدة في مجالات البحوث الهندسية والتعليم العالي.

والله ولي التوفيق

 

عميد كلية الهندسة

 د. إياد حاتم

 

powered by Syrian Monster - Web Service Provider - All Rights Reserved 2022